ما هو حق الفيتو؟ وما هي الدول التي لها صلاحية إستخدم هذا الحق؟
,

ما هو حق الفيتو؟ وما هي الدول التي لها صلاحية إستخدم هذا الحق؟

سنتعرف اليوم على حق الفيتو بشكل شامل ونعرف ماهية الفيتو ومن من الدول على مستوى عالمنا هذا لها الحق في إستخدامها وما سبب حصول هذه الدول على حق الفيتو، وما هي الأسباب الرئيسية وراء إستخدام تلك الدول لهذا الحق؟ كما سنعرف لماذا يتم إستخدام حق الفيتو في القضايا الدولية العامة في جميع دول العالم عند اللجوء إلى التحكيم الدولي.

ما هو الفيتو أو ما يطلق عليه حق الفيتو؟

كلمة (الفيتو) أو ما يعرف بحق النقض في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تحمل معنى الرفض أي بمعنى (انا أرفض) وقد بدء تفعيل هذة النظام في مجلس الأمن بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة ، و انتقدت بعض دول الأعضاء هذا النظام واخذوة على محمل نوع من أنواع الظلم و الإستبداد والعنصرية وتقليل من شأن باقي الدول وفقد منظمة الأمم المتحدة لمشروعيتها وأهدافها التي قامت على أسس ذات قيمة كبيرة من أهمها حماية الدول الضعيفة لأن هذا النظام سوف يعطي الحق للدول التي تتميز به الرفض على بعض قرارات مجلس الأمن دون أبداء أي اسباب وهذا من أجل مصالح شخصية ومثالا لما يتم ذكرة الآن دولة الولايات المتحدة الأمريكية التي لجأت لهذا النظام أكثر من خمسة وسبعون مرة أغلبيتهم لنصرة الكيان الصهيوني المتعلقة بحماية الشؤون الإسرائيلية ، وأكثر من دولة به تهدف لصيانة مصالح هذا الكيان المحتل الغاصب.

ويعتبر حق الفيتو حق النقض، لاتينية “أنا لا أسمح” هو حق اجهاض وعدم تمرير أي قرار أو تشريع مقترح ولكن في نفس الوقت لا يضمن تمرير أو تبني المشروع ويمكن تقسيمه لنوعان أحدهما مطلق والآخر محدود.

يستخدم للدلالة على أن الحزب لديه بعض الحق في إيقاف من جانب واحد قطعة من التشريعات .في الممارسة العملية، لا يمكن أن تكون مطلقة في ذلك حق النقض (كما هو الحال في مجلس الأمن الدولي، الذي يمكن أن الأعضاء الدائمين عرقلة أي قرار) أو محدودة (كما هو الحال في العملية التشريعية في الولايات المتحدة، حيث ثلثي الاصوات في كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ قد تجاوز حق النقض (الفيتو الرئاسي للتشريع.)

ويعطي سلطة حق النقض، وربما غير محدود، لوقف التغيرات، ولكن ليس على اعتمادها. التأثير الذي لحق النقض ينقل لحاملها ولذلك تتناسب بشكل مباشر مع صاحب المحافظة، بالمعنى الواسع للكلمة. لمزيد من صاحب حق النقض تؤيد الوضع الراهن، وأكثر فائدة في مفهوم الجسد النقض نشأت مع القناصل والمدرجات الرومانية. إما من القناصل اثنين من يشغلون مناصب في سنة معينة يمكن أن تعرقل اتخاذ قرار عسكري أو مدني من جهة أخرى ؛ أي منبر لديه السلطة لطرف واحد رفض التشريع الذي أقره مجلس الشيوخ الروماني

كما يعتبر جهاز مجلس الأمن من أهم اجهزة منظمة الأمم المتحدة والذي يلقى على عاتقة المسؤولية الرئيسية على كل من (السلام) و(الأمن) الدوليين وبسبب هذة المسؤولية الكبيرة يتم اقامة اجتماع المجلس في أي وقت ظهر فية أي خطر يهدد أمن وسلامة أي دولة في العالم أجمع، و بهذا الميثاق الذي أختص به جهاز مجلس الأمن الذي يهدف الى تحقيق ما يلي ذكره :-

أولا:حفظ السلام والأمان الدوليين.

ثانيا:المساعدة على ربط العلاقات الودية بين الأمم بعضها ببعض.

ثالثا:السعي وراء حل المشاكل التي تخص دول العالم مع كل الحرص والألتزام بحقوق الأنسان .

رابعا:العمل تجاه جهاز مجلس الأمن كونة مرجعية للتنسيق بين الدول التي يوجد بها مشاكل سياسية داخلية كانت أو خارجية.

ويستوجب على جميع أعضاء منظمة الأمم المتحدة على التصديق وقبول أي قرار من القرارات التنفيذية التي اتخذت من قبل جهاز مجلس الأمن حيث ينفرد هذا الجهاز دون باقي أجهزة منظمة الأمم المتحدة الستة بسلطة اتخاذ القرار.

وقد تم عقد أول جلسات جهاز مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة في اليوم الثاني من شهر يناير عام1946 وكان هذا في المملكة المتحدة تحديدا في العاصمة لندن،وبعد عقد أول جلسة انتقل عقد جلساتة الى اكثر من دولة مثل دولة أثيوبيا في العاصمة أديس ابابا في عام 1972 ، وفي دولة بنما في (بنما سيتي) ، وفي عام 1990 عقد جلسة في دولة سويسرا في العاصمة (جنيف) وانتهى المطاف بالمجلس وأصبح المقر الرئيسي و الدائم لة في دولة الولايات المتحدة الأمريكية في مدينة( نيويورك) بالقرب من مقر منظمة الأمم المتحدة.

ومنذ تأسيس الأمم المتحدة عام 1945، استخدم الاتحاد السوفيتي وروسيا حق الفيتو (النقض) 123 مرة، والولايات المتحدة 76 مرة وبريطانيا 32 مرة وفرنسا 18 مرة، بينما استخدمته الصين 8 مرات.

كان استخدام الاتحاد السوفيتي لحق الفيتو واسعا جدا في الفترة بين عامي 1957 و1985، إلى درجة أن وزير الخارجية، أندريه غروميكو، أصبح يعرف بـ “السيد نيت”، أو “السيد لا”. وخلال السنوات العشر الأوائل من عمر المنظمة الدولية، استخدم الاتحاد السوفيتي حق الفيتو 79 مرة، في الفترة نفسها، استخدمت الصين الحق نفسه مرة واحدة، وفرنسا مرة واحدة، والدول الأخرى لم تستخدمه حتى الآن. إلا أن الاتحاد السوفيتي بدا يستخدم هذا الحق اقل فأقل في الفترات اللاحقة. ومنذ انهيار الاتحاد السوفيتي السابق عام 1991، فإن روسيا لم تلجأ إلى حق الفيتو إلا اربع مرات، الأولى لمنع قرار ينتقد قوات صرب البوسنة، لعدم سماحها للمفوض الأعلى للاجئين بزيارة بيهاك في البوسنة، ومرة ثانية لعرقلة صدور قرار حول تمويل نشاطا الأمم المتحدة في قبرص, والثالثة والرابعة من اجل منع تمرير قرار يتعلق بإدانة الجرائم التي يرتكبها النظام السوري الثورة السورية.

وفي الفترة بين عام 1946 و1971، استخدمت الصين حق الفيتو لإعاقة عضوية منغوليا في الأمم المتحدة. وقد استخدمت الصين حق الفيتو مرتين عام 1972، الأولى لإعاقة عضوية بنغلادش، ومرة أخرى مع الاتحاد السوفيتي حول الوضع في الشرق الأوسط. كما استخدم حق الفيتو عام 1999 لأعاقة تمديد تفويض قوات الأمم المتحدة الوقائية في مقدونيا وفي عام 1997 لإعاقة إرسال 155 مراقبا من مراقبي الأمم المتحدة إلى غواتيمالا واستخدمته أيضاً لمرتين من اجل إعاقة تمرير قرارين يتعلق بإدانة الجرائم التي يرتكبها النظام السوري إثر الثورة السورية.

والجدير بالذكر ان حق النقض استخدم ضد القرارين المتعلقان بالأحداث في سوريا, قد تم استخدامه من قبل روسيا والصين سوية في كل قرار. وهي المرة الأولى في تاريخ حق النقض حيث يتم استخدامه من اجل دولة عربية.

لم يرد لفظ “فيتو” في ميثاق الأمم المتحدة، بل ورد لفظ “حق الاعتراض” وهو في واقع الأمر “حق إجهاض” للقرار وليس مجرد اعتراض. إذ يكفي اعتراض أي من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن ليتم رفض القرار وعدم تمريره نهائياً. حتى وإن كان مقبولاً للدول الأربعة عشر الأخرى.

يبدو أن هذا النظام في التصويت اعتمد في مجلس الأمن لتشجيع بعض الدول على المشاركة في الأمم المتحدة عقب الحرب العالمية الثانية، بعد أن بدى لها أنها قد تخسر بعض الامتيازات في حال شاركت في منظمة تحترم الديمقراطية. كما ساعد حق النقض الفيتو الولايات المتحدة على تقديم أفضل دعم سياسي للكيان الإسرائيلي ذلك بإفشال صدور اي قرار من مجلس الأمن يلزم “إسرائيل” بضرورة وقف احتلال الأراضي الفلسطينية وأعمال العنف ضد الشعب الفلسطيني أو إفشال أي قرار يدين “إسرائيل” باستخدام القوة المفرطة وخصوصا في حرب لبنان 2006 وقـطاع غـزة في نهاية عام 2008 أدى ذلك إلى الشك بمصداقية الأمم المتحدة بسبب الفيتو الأمريكي.

ويتناقض هذا النظام عموماً مع القواعد الأساسية التي تشترطها النظم الديمقراطية، فناهيك عن أن الدول الخمس هذه لم تنتخب لعضوية هذا المجلس بصورة ديمقراطية، فهي أيضاً لا تصوت على القرارات بنظام الأغلبية المعروف.

وقد ظهرت في السنوات العشر الأخيرة أصوات تطالب بتعديل نظام الأمم المتحدة وتوسيع مجلس الأمن، بإضافة دول آخرى مقترحة كاليابان وألمانيا والبرازيل، وأصوات أخرى اقترحت صوتا لأفريقيا وأمريكا الجنوبية، وهي على أي حال دعاوى للتوسيع دون المساس بمبدأ (الفيتو)، وقد سمعت بعض الأصوات الداعية إلى إلغاء نظام التصويت بالفيتو نهائياً واعتماد نظام أكثر شفافية وديمقراطية وتوازن.

ويرى البعض أن التوازنات التي يتطلبها صدور القرارات في مجلس الأمن تحت ظل الفيتو، تضعف من النزاهة والموضوعية للتلك القرارات في محاولة لتجنب 5 فيتوات محتملة. وأن هذا النظام للتصويت ساهم في إضعاف بل وتقويض نزاهة الأمم المتحدة، وحال دون تمكنها من حل أهم النزاعات الدولية، لكن آخرين يشيرون إلى أن النظام العالمي لا يتحمل حالياً نظاماً ديمقراطياً تنفصل فيه السلطات الثلاثة إلى مجلس تشريعي عالمي، وجهاز تنفيذي، وجهاز قضائي، بسبب اعتبارات سياسية وعسكرية دولية خارجة عن نطاق التفكير النظري المثالي.

من هم أعضاء مجلس الأمن الدولي بالكامل؟

من المعروف والجلي أن مجلس الأمن الدولي هو جهاز يتكون من خمسة 15 عشر دولة و يتم تصنيف عضويتهم على النحو التالي: –

الدول ذات العضوية الدائمة:

وهم المملكة المتحدة البريطانية ،والولايات المتحدة الأمريكية، وجمهورية فرنسا ، وجمهورية الصين الشعبية ، وروسيا ، وهؤلاء هم الدول الذي لهم حق أستخدام (الفيتو).

و اما باقي الخمس عشر دول هم:أوروغواي، واسبانيا ، واوكرانيا، والسنغال، ونيوزيلندا، وماليزيا، ومصر، واليابان، وانجولا، وفنزويلا .

كما يوجد 60 عضوا من أعضاء منظمة الأمم المتحدة لم يسبق لهم الحصول على عضوية مجلس الأمن نهائيا و بالرغم من ذلك يحق لأي دولة من دول اعضاء الامم المتحدة أن يحضر جلسات مجلس الأمن دون أحقية المشاركة في التصويت لأي قرار يتخذة المجلس.

بالتفصيل ما هي دول العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي والتي لها حق الفيتو وكم مرة إستخدمته كل دولة منهم؟

الدولة الأولى : روسيا (الإتحاد السوفيتي سابقاً)

تأتي روسيا في المرتبة الأولى أستخداما لحق الفيتو حيث لها نصيب أكثر من نصف النقض الذي اتخذ من نظام الفيتو منذ نشأة الأمم المتحدة ولهذا السبب لقب وزير خارجية روسيا أندري غروميكو السيد فيتو نظرا لاستخدامة الكثير لة فقد استخدمة مائة وثمانية عشر مرة وكان أبرزها اخر نقض والذي كان يتعلق بقرارت تخص الأزمة السورية وقد شاركها في القرار الصين.

الدولة الثانية : الولايات المتحدة الأمريكية

التي واستخدمت حقها في الفيتو سبع وسبعون مرة وكانت البداية في عام 1970 بسبب أزمة روديسيا ، اما بعد كان اكثر أستخدام لها لحق الفيتو لصالح الكيان الصهيوني المتعلقة بشؤون اسرائيل وحمايتها من الشعب الفلسطيني صاحب الأرض المغتصبة.

الدولة الثالثة : المملكة المتّحدة (بريطانيا)

وقد تم استخدام حق الفيتو أثنين وثلاثين مرة ، بداية في عام 1956 حين رفضت مشاركتا مع دولة فرنسا رسالة الولايات المتحدة الأمريكية الموجهة الى مجلس الأمن في الشأن الفلسطيني وما يحدث فية .

الدولة الرابعة : فرنسا

وقد تم استخدام حق الفيتو ثماني عشر مرة من أبرزهم في عام 1989 بسبب الأوضاع في بنما ، وفي عام 2003 بما يتعلق بغزو الولايات المتحدة الامريكية على دولة العراق.

الدولة الخامسة والأخيرة : الصين

وقد استخدمت حقها في نظام الفيتو خمس مرات فقط من ضمنهم عام 1972 بخصوص قبول عضوية دولة بنغلادش في منظمة الامم المتحدة.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *